متجر الكترونى

متجر-الكترونى

متجر ماذا تعنى كلمة متجر ؟! ولماذا يتم الاقبال فى البحث عن كلمة متجر كل يوم الى ان وصلت كلمة متجر فى البحث فى جوجل الى اكثر من 1000000 مليون بحث شهريا

ظهرت كلمة متجر فى الاونة الاخيرة حيث فكر العديد من المستخدمين والتجار بدأ انشطتهم فى الفترة الاخيرة فى انشاء متجر الكترونى خاص بهم على الانترنت حيث ظهرت العديد والعديد من المتاجر الاالكترونية بشكل كبير مع نمو الاقتصاد العالمى فى الفترة ما بين 1991 و 2017 حيث انها وصلت قرابة الملايين من المتاجر الالكترونية حول العالم حيث انها لا تحتاج الى مكان او زمان او توثيقات او تعقيدات كما فى المتاجر العادية او المحلات التى من الممكن صرف المبالغ الطائلة عليها ومن الممكن ايقاف نشاطها بسهولة نظرا لعدة اسباب منها المواقع الجغرافية او اسعار الايجار او الاوراق اللازمة لاستخراخص تراخيص متجر فأتجه العديد من التجار والشباب الذى يحلم بالحرية المالية إلى انشاء المتاجر الالكرتونية نظرا لانها لاتحتاج إلى التعقيدات السالفة الذكر.

وخطط العديد من الشباب او رجال الاعمال الكبير منهم والصغير الى انشاء متجر خاص بالمنتجات سواء منتجات خاص بهم او منتجات تسويق بالعمولة على الانترنت حيث قلت فرص الوظائف خاصة بالمجتمعات العربيه وهذا كان سببا كافيا للبحث عن حلول لبطالتهم من خلال انشاء متجر الكترونى خاص بهم والعمل على شهرتة وتقديم كافة الخدمات الالكترونية المتاحة من اجل توصيل المنتجات الى العملاء المستهدفين .

ونظرا لان المعظم بدأ فعليا من الصفر ففكروا بالتالى :-

البيع بالعمولة، هو ترويج وبيع منتجات حسية ملموسة عن طريق صفحتك الإلكترونية الخاصة بك انت (متجر إلكتروني أو منصة بيع)، تحصل خلالها على هامش ربحي تحدده انت، وليس بالضرورة انت تمتلك ذلك المنتج مسبقاً.

وهو نموذج لإدارة سلسلة توريدات المنتجات للمتاجر الإلكترونية (متاجر التجزئة) يعتمد في الأساس على عدم الاستثمار في شراء المنتجات والتخزين والعمليات اللوجستية المصاحبة لكل ذلك، أي البيع بالعمولة، وهو مختلف عن مفهوم التسويق بالعمولة بعض الشيء، وهو ما سأوضحه في هذا المقال.

دعونا نبسط العملية أكثر، المشكلة أولاً:

فأنا افكر بالبدء بمشروع متجر إلكتروني، ولدي فكرة المنتجات التي سأبيعها (أو لم تكن لدي فكرة لأي منتج)، ولكن لا يوجد لدي المال الكافي لشراء هذه المنتجات وتخزينها حتى تبدأ المبيعات في متجري الالكتروني، فما الحل؟
هناك شركات لديها الكثير من المنتجات وبمخزون كبير وتريد ان تبيع ذلك المخزون،
والحل: هنا يتم الربط بين صاحب المتجر الالكتروني، وبين هذه الشركات التي تقدم منتجاتها بأسعار بيع الجملة (وهذه الأسعار غير متوفرة للأفراد)، قد تكون شركات حصرية لمنتجات محدده أو شركات تعمل في توريد كثير من المنتجات وفي أكثر من مجال.

يقوم صاحب المتجر الالكتروني بعد ان يتم عقد الاتفاق مع هذه الشركات (أو مع شركة واحدة) بعرض المنتجات التي حددها للبيع في متجرة، ووضع السعر الذي يناسبه بعد ان يضع هامش الأرباح عن قائمة الأسعار المتفق عليها، مع ملاحظة ان صاحب المتجر غير مُلزم بدفع قيمة المنتجات مقدماً ولا الالتزام بسحب أو بيع كمية معينة من المنتجات.الملصق

لا يظهر للعميل النهائي في المتجر الالكتروني غير المنتج دون ظهور المصدر، وكأن المتجر الالكتروني يمتلك بالفعل المنتج النهائي وهو متوفر في مخازن المتجر، وعند تحقق عملية البيع واستلام المتجر لقيمة المنتج المُباع في موقع المتجر الالكتروني نفسة، يقوم صاحب المتجر الإلكتروني بإرسال معلومات الطلب للشركة المتفق معها، والتي بدورها تقوم بإعداد المنتج وتوضيبه للشحن والارسال لعنوان العميل النهائي، مع ظهور معلومات المتجر الالكتروني على ملصق الشحن، ويتم سداد قيمة المنتج الاصلية المتفق عليها للشركة مالكة المنتج، بعد خصم هامش الربح وتكلفة الشحن إن وجدت وبحسب الاتفاق بين الطرفين.

وباختصار، هو نموذج يسمح بشراء المنتجات من تاجر الجملة بشكل تجزئة وشحنها إلى عميلك النهائي مباشرة.

وبهذا النموذج تم ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد.

حيث قدم حلول سريعة لبدء متجر إلكتروني أو بيع منتجات على الانترنت دون اشتراط الحصول أو الاستثمار في شراء المنتجات وتخزينها وتكاليف سلسلة التوريدات الكثيرة والمكلفة في معظم الأحيان.

وفي نفس الوقت، قدم حلاً للشركات ذات المخزون الكبير من المنتجات لتصريف منتجاتهم وتقليل تكاليف وجهد التسويق، وفتح قنوات بيع كثيرة جداً لنفس المنتج او المنتجات دون الاستثمار في العمليات التسويقية والبيعيه.

تعريف البيع بالعمولة :

البيع بالعمولة هو استخدام رابط الكتروني مبرمج بطريقة معينة ، يتم عن طريقه احتساب عمولة معينة للمستخدم بعد كل عملية بيع .

مميزاتة :

  • سهولة بدء تشغيل المتجر الالكتروني
  • رأس مال قليل
  • اختيارات واسعة من المنتجات
  •  سهولة التغيير
  •  تقليل المخاطر
  • الاستقلالية وحرية الحركة

اما عيوب البيع بالعمولة :-

  • ربحية اقل بكثير من البيع المباشر
  • متابعة المخزون حيث لا يمكن معرفة المخرون 
  •  جودة المنتجات غير معروفة
  • اخطاء الموردين

اخيرا كلمة موجزة ان الله لا يضيع من احسن عملا فكر جيدا قبل البدء فى انشاء متجر الكترونى وابحث جيدا واختار المورد الموثوق فية من الناس واستعن بالله قبل كل شئ وشكرا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.